مــﮯــنــﮯــتــﮯــدى عــﮯــســﮯــولـــﮯــه
الرمز:
[center]
السلام عليكم ورحمة الله وبركـآته ,,
كل عام وأنتم بخير ~

إذآ كنت زآئرآ جديدآ فنتمنى تسجيلك معنـآ ,,
أمـآ إذآ كنت عضوآ مسجلآ معنـآ فإضغط على دخول ,,
وخلي حيآتك أحلى


[/center


مــﮯــنــﮯــتــﮯــدى عـﮯــراقــﮯــي عـﮯــربـﮯــي ومـﮯـن كــﮯــافــﮯـه انحـﮯـاء الـﮯـوطـﮯــن الــﮯــعــﮯــربــﮯــي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

اهلا وسهلا بكم في مــﮯــنــﮯــتــﮯــدى عــﮯــســﮯــولـــﮯــه

اهلا وسهلا بكم في مــﮯــنــﮯــتــﮯــدى عــﮯــســﮯــولـــﮯــه
عسولة حبي وينك حبي
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 بعض أعمال الرسول صلى الله عليه وسلم في مرضه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
al_majroo7


al_majroo7

عدد المساهمات : 181
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
الموقع : منتدى عسولة

مُساهمةموضوع: بعض أعمال الرسول صلى الله عليه وسلم في مرضه    الأربعاء سبتمبر 28, 2011 10:24 pm

مسارة النبي -صلى الله عليه وسلم- لفاطمة:

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: اجتمع نساء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عنده، لم يغادر منهن امرأة، فجاءت فاطمة تمشي لا تخطئ مشيتها مشية أبيها فقال: مرحباً بابنتي، فأقعدها يمينه أو شماله، ثم سارّها بشيء فبكت، ثم سارَّها فضحكت، فقلت لها: خَصّك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالسِّرار وأنت تبكين؟! فلما أن قامت قلت: أخبريني ما سارّك؟ فقالت: ما كنت لأفشي سرّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فلما توفي قلت لها: أسألك لما لي عليك من الحق لما أخبرتيني، قالت: أما الآن فنعم، قالت: سارّني في الأول قال لي: (إن جبريل كان يعارضني في القرآن كل سنة مرة، وقد عارضني في هذا العام مرتين، ولا أرى ذلك إلا لاقتراب أجلي، فاتقي الله واصبري، فنعم السلف أنا لك) فبكيت، ثم سارّني فقال: (أما ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين، أو سيدة نساء هذه الأمة)؟ فضحكت(1).

وفي رواية لمسلم: (وأنك أول أهلي لحوقاً بي)مسلم، كتاب الفضائل، باب فضائل فاطمة بنت النبي (4/1905) رقم (2450).



هلموا أكتب لكم كتاباً:

قال ابن عباس -رضي الله عنه-: لما حُضِر النبي -صلى الله عليه وسلم-، وفي البيت رجال منهم عمر، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (هلُمَّ أكتب لكم كتاباً لا تضلوا بعده)، فقال عمر: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله، فاختلف أهل البيت فاختصموا منهم من يقول: قربوا يكتب لكم النبي -صلى الله عليه وسلم- كتاباً لن تضلوا بعده، ومنهم من يقول ما قال عمر، فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند النبي -صلى الله عليه وسلم- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: قوموا قال عبيد الله: فكان بن عباس يقول: إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم(2).



تصدق النبي -صلى الله عليه وسلم- بما عنده:

روى ابن سعد في الطبقات عن سهل بن سعد قال كانت عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سبعة دنانير وضعها عند عائشة فلما كان في مرضه قال: (يا عائشة ابعثي بالذهب إلى علي)، ثم أُغمي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وشغل عائشة ما به حتى قال ذلك ثلاث مرات كل ذلك يغمى على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويشغل عائشة ما به فبعثت يعني به إلى علي فتصدق به ثم أمسى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليلة الإثنين في جديد(3) الموت فأرسلت عائشة إلى امرأة من النساء بمصباحها فقالت: أقطري لنا في مصباحنا من عُكَّتك(4) السَّمن فإن رسول الله أمسى في جديد الموت(5).



أثر السم الذي أكله في خيبر:

قالت عائشة -رضي الله عنها- كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول في مرضه الذي مات فيه: (يا عائشة ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر فهذا أوانُ وجَدْتُ انقطاع أبهَري(6) من ذلك السُّم)(7).



هل مات النبي -صلى الله عليه وسلم- شهيداً؟

قال بعض العلماء: إن الله -عز وجل- جمع لنبيه -صلى الله عليه وسلم- بين النبوة والشهادة، فقد خرَّج الإمام أحمد في مسنده عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: لأن أحلف بالله تسعاً أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قُتل قتلاً أحب إليَّ من أن أحلف واحدة، وذلك بأن الله -عز وجل- اتخذه نبياً وجعله شهيداً. مسند أحمد (5/220) رقم (3617) و(5/334) رقم (3873) وقال أحمد شاكر: إسناده صحيح، وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد (9/34) وفيه زيادة: (أنه لم يقتل) بعد قوله: (واحدة) وقال الهيثمي: (رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح)، ورواه أيضاً الحاكم في مستدركه (3/58) وقال: حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبي.

ويقول ابن ناصر الدمشقي رحمه الله في كتابه "سلوة الكئيب بوفاة الحبيب" ص (110): ولقد حصلت للنبي -صلى الله عليه وسلم- الشهادة، وهي على ما أكرمه الله تعالى زيادة.



آخر وصايا النبي -صلى الله عليه وسلم-:

لقد ازدادت شدة المرض على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، بحيث كان يغمى عليه في اليوم الواحد مرات عديدة، ومع ذلك كله أحب -صلى الله عليه وسلم- أن يفارق الدنيا وهو مطمئن على أمته أن لا تضل من بعده، فأراد أن يكتب لهم كتاباً مفصلاً ليجتمعوا عليه ولا يتنازعوا، فلما اختلفوا عنده -صلى الله عليه وسلم- عدل عن كتابة ذلك الكتاب وأوصاهم بأمر ثلاث ذكر الراوي منها اثنتين:

عن بن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أوصى عند موته بثلاث: (أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم) ونسيت الثالثة(8).

* ومن وصاياه -صلى الله عليه وسلم- وهو يعاني سكرات الموت ما روته عائشة وابن عباس -رضي الله عنهما- قالا: لما نُزِل برسول الله -صلى الله عليه وسلم- طفق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم كشفها عن وجهه فقال وهو كذلك: (لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد) يحذِّرُ مثل ما صنعوا(9).

* وروى الأمام مالك عن عمر بن عبد العزيز قال: كان من آخر ما تكلم به رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (قاتل الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، لا يبقين دينان بأرض العرب)(10).

* وعن جابر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول قبل موته بثلاث: (لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن بالله الظن)(11).

* وعن أنس قال: كانت عامة وصية رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين حضره الموت: (الصلاة وما ملكت أيمانكم)، حتى جعل يغرغر بها في صدره، ولا يفيض بها لسانه(12).

* وعن ابن عباس قال: كشف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- السَّتر، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- معصوبٌ في مرضه الذي مات فيه، فقال: (اللهم بلغت) ثلاث مرات؛ (إنه لم يبق من مبشرَّات النبوة إلا الرؤيا، يراها المسلم أو تُرى له ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن ركعاً أو ساجداً؛ فإما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء، فقَمِنٌ(13) أن يستجاب لكم)(14).



الساعات الأخيرة من حياة المصطفى:

كان أبو بكر يصلي بالمسلمين، حتى إذا كان يوم الاثنين، وهم صفوف في صلاة الفجر، كشف النبي -صلى الله عليه وسلم- ستر الحجر، ينظر إلى المسلمين وهم وقوف أمام ربهم، ورأى كيف أثمر غرس دعوته وجهاده، وكيف نشأت أمة تحافظ على الصلاة، وتواظب عليها بحضرة نبيها وغيبته، وقد قرت عينه بهذا المنظر البهيج، وبهذا النجاح الذي لم يقدر لنبي أو داعٍ قبله، واطمأن أن صلة هذه الأمة بهذا الدين وعبادة الله تعالى، صلة دائمة، لا تقطعها وفاة نبيها، فملئ من السرور ما الله به عليم، واستنار وجهه وهو منير(15)، قال أنس بن مالك الأنصاري -رضي الله عنه-: إن أبا بكر كان يصلي لهم في وجع النبي -صلى الله عليه وسلم- الذي توفي فيه حتى إذا كان يوم الإثنين وهم صفوف في الصلاة فكشف النبي -صلى الله عليه وسلم- ستر الحجرة ينظر إلينا وهو قائم كأن وجهه ورقة مصحف ثم تبسم يضحك فهممنا أن نفتتن من الفرح برؤية النبي -صلى الله عليه وسلم- فنكص أبو بكر على عقبيه ليصل الصف وظن أن النبي -صلى الله عليه وسلم- خارج إلى الصلاة، فأشار إلينا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن أتموا صلاتكم وأرخى الستر فتوفي من يومه(16).

ولما رأى الصحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- وما به من خفة انصرف بعض الصحابة إلى أعمالهم، ودخل أبو بكر على ابنته عائشة وقال: ما أرى رسول الله إلا قد أقلع عنه الوجع، وهذا يوم بنت خارجة –إحدى زوجتيه- وكانت تسكن بالسُّنح(17)، فركب على فرسه وذهب إلى منزله(18).



في الرفيق الأعلى:

واشتدت سكرات الموت بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، ودخل عليه أسامة بن زيد وقد صمت فلا يقدر على الكلام، فجعل يرفع يديه إلى السماء ثم يضعها على أسامة، فعرف أنه يدعوا له(19)، وأخذت السيدة عائشة رسول الله وأوسدته إلى صدرها بين سحرها(20) ونحرها، فدخل عبد الرحمن بن أبي بكر وبيده سواك، فجعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينظر أليه، فقالت عائشة: آخذه لك، فأشار برأسه نعم، فأخذته من أخيها ثم مضغته ولينته وناولته إياه فاستاك به كأحسن ما يكون الاستياك وكل ذلك وهو لا ينفك عن قوله: (في الرفيق الأعلى)(21).



إن للموت سكرات:

وكان بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلم- رَكْوَة(22) أو عُلبة(23) فيها ماء فجعل يدخل يده في الماء، فمسح بها وجهه ويقول: (لا إله إلا الله... إن للموت سكرات)، ثم نصب يده فجعل يقول: (في الرفيق الأعلى)، حتى قُبضَ ومالت يده.(24) وفي لفظ أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقول: (اللهم أعني على سكرات الموت)(25).

وفي رواية: أن عائشة -رضي الله عنها- سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصغت إليه قبل أن يموت وهو مسند ظهره يقول: (اللهم اغفر لي، وارحمني وألحقني بالرفيق)(26).

وقد ورد أن فاطمة -رضي الله عنها- قالت: وا كرب أباه، فقال لها: (ليس على أبيك كرب بعد اليوم)، فلما مات قالت: يا أبتاه ... أجاب رباً دعاه، يا أبتاه.. جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه... إلى جبريل ننعاه، فلما دفن -صلى الله عليه وسلم- قالت لأنس كيف طابت أنفسكم أن تحثو على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- التراب(27).



مدة مرضه -صلى الله عليه وسلم-:

قال ابن حجر: "اختُلف أيضاً في مدة مرضه عليه السلام، فالأكثر على أنها ثلاثة عشر يوماً، وقيل بزيادة يوم وقيل بنقصه... وقيل: عشرة أيام، وبه جزم سليمان التيمي في مغازيه، وأخرجه البيهقي بإسناد صحيح". فتح الباري (7/736).



كيف فارق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الدنيا؟

فارق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الدنيا وهو يحكم جزيرة العرب، ويرهبه ملوك الدنيا ويفديه أصحابُه بنفوسهم وأولادهم وأموالهم، وما ترك عند موته ديناراً، ولا درهماً، ولا عبداً، ولا أمة، ولا شيئاً، إلا بغلته البيضاء، وسلاحه، وأرضاً جعلها صدقة(28).

وتوفي -صلى الله عليه وسلم- ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعاً من شعير(29).

وكان ذلك يوم الاثنين 12 ربيع الأول سنة 11 للهجرة بعد الزوال(30) وله -صلى الله عليه وسلم- ثلاث وستون سنة(31)، وكان أشد الأيام سواداً ووحشة ومصابا على المسلمين، ومحنة كبرى للبشرية، كما كان يوم ولادته أسعد يوم طلعت فيه الشمس(32).

يقول أنس -رضي الله عنه-: كان اليوم الذي قدم فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المدينة أضاء منها كل شيء، فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء(33)، وبكت أم أيمن فقيل لها: ما يبكيك على النبي، قالت: إني قد علمت أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سيموت ولكن إنما أبكي على الوحي الذي رفع عنا(34).



هول الفاجعة وموقف أبي بكر منها:

قال الحافظ ابن رجب: ولما توفي -صلى الله عليه وسلم- اضطرب المسلمون، فمنهم من دُهش فخولط، ومنهم من أقعد فلم يُطق القيام، ومنهم من اعتُقِل لسانه فلم يُطق الكلام، ومنهم من أنكر موته بالكلية(35).

وقال القرطبي مبيناً عظم هذه المصيبة وما ترتب عليها من أمور: من أعظم المصائب المصيبة في الدين.. قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إذا أصاب أحدكم مصيبة فليذكر مصابه بي فإنها أعظم المصائب(36)، وصدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، لأن المصيبة به أعظم من كل مصيبة يصاب بها المسلم بعده إلى يوم القيامة، انقطع الوحي، وماتت النبوة، وكان أول ظهور الشر بارتداد العرب وغير ذلك، وكان أول انقطاع الخير وأول نقصانه(37).

لقد أذهل نبأ الوفاة عمر -رضي الله عنه- فصار يتوعد وينذر من يزعم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- مات ويقول: ما مات ولكنه ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران، فقد غاب عن قومه أربعين ليلة، ثم رجع إليهم والله ليرجعن رسول الله كما رجع موسى، فيلقطعن أيدي رجال وأرجلهم زعموا أنه مات(38).

ولما سمع أبو بكر الخبر أقبل على فرس من مسكنه بالسُّنح، حتى نزل، فدخل المسجد، فلم يكلّم الناس، حتى دخل على عائشة فتيمَّم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو مُغشّى بثوب حِبَرة، فكشف عن وجهه، ثم أكبَّ عليه فقبله وبكى، ثم قال: بأبي أنت وأمي، والله لا يجمع الله عليه موتتين، أما الموتة التي عليك فقد متها(39)، وخرج أبو بكر وعمر يتكلم فقال: اجلس يا عمر، وهو ماض في كلامه، وفي ثورة غضبه، فقام أبو بكر في الناس خطيباً بعد أن حمد الله وأثنى عليه:

أما بعد: فإن من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت، ثم تلا هذه الآية: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ} آل عمران: 144.

قال عمر: والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها فعقرت حتى ما تقلني رجلاي وحتى أهويت إلى الأرض حين سمعته تلاها علمت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد مات(40).

قال القرطبي: هذه الآية أدل دليل على شجاعة الصديق وجراءته، فإن الشجاعة والجرأة جدُّهما ثبوت القلب عند حلول المصائب، ولا مصيبة أعظم من موت النبي -صلى الله عليه وسلم- فظهرت شجاعته وعلمه، قال الناس: لم يمت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منهم عمر، وخرس عثمان، واستخفى علي، واضطرب الأمر، فكشفه الصديق بهذه الآية حين قدومه من مسكنه بالسُّنح(41).

فرحم الله الصدِّيق الأكبر، كم من مصيبة درأها عن الأمة، وكم من فتنة كان المخرج على يديه، وكم من مشكلة ومعضلة كشفها بشهب الأدلة من القرآن والسنة، التي خفيت على مثل عمر -رضي الله عنه-، فاعرفوا للصديق حقه، واقدروا له قدره. وأحبوا حبيب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فحبه إيمان وبغضه نفاق(42).



بيعة أبي بكر الصديق بالخلافة:

وبايع المسلمون أبا بكر بالخلافة، في سقيفة بني ساعدة، حتى لا يجد الشيطان سبيلاً إلى تفريق كلمتهم، وتمزيق شملهم، ولا تلعب الأهواء بقلوبهم، وليفارق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هذه الدنيا وكلمة المسلمين واحدة، وشملهم منتظم، وعليهم أمير يتولى أمورهم، ومنها تجهيز رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ودفنه(43).





--------------------------------------------------------------------------------

1 - البخاري كتاب المناقب، باب علامات النبوة في الإسلام (6/726) رقم (3624) ومسلم، كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل فاطمة بنت النبي (4/1904-1906) رقم (2450).

2 - البخاري مع الفتح، كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة، باب كراهية الخلاف رقم (7366)، ومسلم، كتاب الوصية، باب ترك الوصية لمن ليس له شيء يوصي فيه (3/1259) رقم (1637).

3 - جديد الموت: المراد: ما جد من اشتداده.

4 - العُكلة: وعاء من جلد مستدير للعسل أو السمن، وهو بالسمن أخص.

5 - الطبقات الكبرى لابن سعد (2/239)، والمعجم الكبير (6/198)، وقال الهيثمي في المجمع (3/128): رواه الطبراني في الكبير ورجاله رجال الصحيح.

6 - قال في النّهاية: "الأبهر عرق في الظّهر وهما أبهران, وقيل: هما الأكحلان اللّذان في الذّراعين, وقيل: هو عرق مستبطن القلب فإذا انقطع لم تبق معه حياة" انظر: عون المعبود (21/151).

7 - أخرجه البخاري معلقاً، كتاب المغازي، باب مرض النبي ووفاته، قال الحافظ في الفتح (7/737) و العيني في العمدة (18/61): وصله البزار والحاكم والإسماعيلي.أهـ، وأخرجه البيهقي مسنداً في دلائل النبوة (7/172).

8 - البخاري مع الفتح، كتاب الجهاد والسير، باب هل يستشفع إلى أهل الذمة ومعاملتهم رقم (3053)، ومسلم كتاب الوصية، باب ترك الوصية لمن ليس له شيء يوصي فيه (3/1258) رقم (1637).

9 - أخرجه البخاري -الفتح-، كتاب اللباس، باب الأكسية والخمائص (10/289) رقم (5815)، ومسلم كتاب المساجد، باب النهي عن بناء المساجد على القبور واتخاذ الصور فيها والنهي عن اتخاذ القبور مساجد (1/377) رقم (531).

10 - أخرجه مالك في الموطأ مرسلاً (2/892)، والبيهقي في الدلائل (7/204) مرسلاً أيضاً، وانظر صحيح السيرة ص 712.

11 - أخرجه مسلم، كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها، باب الأمر بحسن الظن بالله تعالى عند الموت، (4/2206) رقم (2877).

12 - أخرجه ابن ماجه، كتاب الوصايا، وصححه الألباني في "صحيح سنن ابن ماجه" رقم (1317).

13 - قَمِنٌ: أي جدير وحقيق.

14 - مسلم، كتاب الصلاة، باب النهي عن قراءة القرآن في الركوع والسجود (1/348) رقم (479).

15 - انظر: السيرة النبوية للندوي، ص 401.

16 - البخاري مع الفتح، كتاب الأذان، باب أهل العلم والفضل أحق بالإمامة رقم (680).

17 - السنح: خارج المدينة كان للصديق مال فيه وبيت.

18 - انظر: السيرة النبوية لأبي شهبة (2/593).

19 - مسند أحمد (5/201).

20 - السحر: بفتح أوله وسكون ثانيه: الرئة، أي محاذي ذلك من جسدها، المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث (2/65) مادة سحر. والنحر: الثغرة التي في أسفل العنق.

21 - راجع البخاري مع الفتح، كتاب المغازي، باب مرض النبي ووفاته رقم (4438).

22 - الركوة: إناء صغير من جلد يشرب فيه الماء، والجمع رِكاَء. النهاية (2/261).

23 - العلبة: قدح من خشب ضخم يحلب فيه، وقيل أسفله جلد، وأعلاه خشب مدور مثل إطار الغربال، وقيل هو عُس، والعُس: القدح الضخم. فتح الباري (11/370).

24 - البخاري مع الفتح، كتاب المغازي، باب مرض النبي ووفاته رقم (4449).

25 - أخرجه الترمذي، كتاب الجنائز (3/229) رقم (978)، وابن ماجه ، كتاب الجنائز، والحاكم في المستدرك (3/56-57)، وضعفه الألباني في "ضعيف سنن ابن ماجه" رقم (357).

26 - البخاري مع الفتح، كتاب المغازي، باب مرض النبي ووفاته رقم (4440).

27 - البخاري مع الفتح، كتاب المغازي، باب مرض النبي ووفاته رقم (4462).

28 - البخاري مع الفتح، كتاب الوصايا، باب الوصايا رقم (2739).

29 - انظر: السيرة النبوية للندوي ص 403، والبخاري كتاب الجهاد والسير، باب ما قيل في درع النبي والقميص في الحرب رقم (2916).

30 - انظر: البداية والنهاية (4/224).

31 - مسلم: كتاب الفضائل، باب كم سن النبي صلى الله عليه وسلم يوم قبض (4/1825) رقم (2348، 2349).

32 - انظر: السيرة النبوية للندوي، ص 404.

33 - الترمذي، كتاب المناقب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، باب فضائل النبي صلى الله عليه وسلم (5/588) رقم (3618)، وصححه الألباني في "صحيح سنن الترمذي" رقم (1861).

34 - أحمد في المسند (3/212)، ومسلم نحوه، كتاب الفضائل، باب من فضائل أم أيمن (4/1907) رقم (2454).

35 - لطائف المعارف ص (114).

36 - أخرجه الدارمي (1/53) رقم (84، 85)، وابن سعد (2/275) وصححه الألباني لشواهده كما في السلسلة الصحيحة رقم (1106).

37 - انظر: تفسير القرطبي (2/176).

38 - انظر: السيرة النبوية لأبي شهبة (2/594).

39 - البخاري، كتاب المغازي، باب مرض النبي ووفاته رقم (4454).

40 - البخاري، كتاب المغازي، باب مرض النبي ووفاته رقم (4454).

41 - انظر: تفسير القرطبي (4/222).

42 - انظر: مرض النبي -صلى الله عليه وسلم- ووفاته ص 24.

43 - انظر: السيرة النبوية للندوي، ص 406.

وسام التواصل / قيمة النقطة للوسام: 0 وسام التميز / قيمة النقطة للوسام: 0

ـــــــــــ التوقـــــع ـــــــــــ
[center] hpfاحبك مووووووت<br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br><br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asola.forumlt.com
 
بعض أعمال الرسول صلى الله عليه وسلم في مرضه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــﮯــنــﮯــتــﮯــدى عــﮯــســﮯــولـــﮯــه :: ||المنتدى الاسلامي|| :: » (ஜ♥ . [ . [منتدى الدين الاسلامي] .♥َََஜ) «-
انتقل الى: